مبادرة جديدة لتسويق شركة بورصة الكويت للأوراق المالية

0
131

في مبادرة جديدة لتسويق شركة بورصة الكويت للأوراق المالية، وبالتعاون مع هيئة أسواق المال، دعت البورصة 6 شركات استثمارية متخصصة في ادارة الأصول، للبدء في حملة ترويجية في الولايات المتحدة الأميركية.

وأوضحت مصادر مطلعة، لـ «الجريدة»، أن كل الفعاليات التي حضرتها هيئة الأسواق والبورصة، خلال الفترة الماضية، كانت ضمن البرنامج المتكامل الذي تم إعداده أخيرا لتسويق شركة البورصة، عن طريق استعراض ما تم إنجازه على صعيد سوق الأوراق المالية، خلال الفترة الماضية.

ولفتت المصادر إلى أن اختيار شركات متخصصة في ادارة الاصول والفرص الاستثمارية المتاحة فيها على صعيد ادارة الأصول يستهدف تسليط الضوء على الفرص التي تقدمها سوق رأس المال الكويتية، مضيفة أن الشركات المدعوة ستتولى عملية تسويق نفسها أمام المستثمرين الأجانب، بالتزامن مع خطة تسويق السوق المالي، التي بدأتها هيئة أسواق المال بالتعاون مع فريق شركة بورصة الكويت للأوراق المالية منذ فترة.

وذكرت أن هذه الخطوة تهدف الى ضرورة رفع مستوى معدلات التواصل بين الشركات الكويتية والمستثمرين الأجانب، خصوصا أن الشركات في الأسواق الخليجية لديها تواصل أفضل مع المستثمرين إذا تمت مقارنتها بالشركات الكويتية.

وقالت إن تسويق الشركات المتخصصة في ادارة الأصول وادواتها الاستثمارية يتطلب عمل لقاءات مع المستثمرين العالميين لتسويق أسهم شركاتهم، من خلال توضيح الاستراتيجيات والأفكار والسياسات الخاصة التي تتبعها الشركات في نظام عملها، إذ يدعم ذلك معدلات السيولة، ويزيد من جاذبية رؤوس الأموال.

كما لفتت إلى أن الحملات التي قامت بها البورصة خلال الفترة الماضية نجحت في استقطاب اهتمام كبير من قبل أهم المؤسسات الاستثمارية في المنطقة الأوروبية والخليجية، حيث تلقت هذه الشركات استسفارات عدة بشأن آليات التداول والاستثمار في السوق الكويتي، إضافة الى مدى اهتمام الحكومة ودعمها للسوق المالي.

وأوضحت أن الشركات العالمية اقترحت بعض أسماء الشركات الكويتية المتخصصة في قطاع ادارة للأصول للحديث عن استثماراتهم واستراتيجية الأعمال الخاصة بهم، مشيرة إلى أن البورصة أوضحت للمستثمرين الأجانب أن السوق المالي الكويتي مقبل على تطبيق الدفعة الأولى من المرحلة الثالثة من مرحلة تطوير السوق، حيث ينتظر أن يشهد السوق المالي مزيدا من التطوير والتنوع على صعيد الأدوات الاستثمارية والمالية والمشتقات الحديثة تدريجياً، إذ ستشهد المرحلة المقبلة تطبيق إقراض واقتراض الأسهم، وتطبيق البيع على المكشوف، وتحسين آلية تنفيذ صفقات خارج السوق «Off-Market Trades».

كما سيتم استحداث جلسة التداول بعد الإغلاق، ويتم التداول فيها على سعر الإغلاق، التي تهم المستثمرين المهتمين بالمؤشرات العالمية، فضلا عن استحداث منصة تداول الصناديق الاستثمارية، ومنها الصناديق الاستثمارية العقارية المدرة للدخل REITS، علاوة على تغيير آلية التسويات النقدية باتباع مبدأ DvP-2 (صافي نقدي – إجمالي أسهم)، واستحداث مفهوم وتطبيق الوسيط المركزي CCP، وتأهيل الوسطاء، والتداول على الهامش من خلال الوسطاء المؤهلين، وأيضاً اتفاقيات إعادة الشراء REPO، وتقسيم حسابات العملاء إلى حسابات فرعية مع ترقيمها وربطها بالنظام.

ولفتت المصادر الى أن تطبيق الأدوات المالية الجديدة سيساهم في معالجة أوضاع السيولة المتداولة في بورصة الكويت للأوراق المالية، التي ارتفعت تدريجيا خلال الفترة الماضية، بفضل انضمام السوق المالي الى نادي الأسواق الناشئة وترشيحه للانضمام الى بعض المؤشرات العالمية الأخرى، إذ سيساهم ذلك في تحقيق فوائد من خلال اجتذاب تدفق محافظ أسهم استثمارية تتنقل من الأسواق شبه الناشئة إلى الأسواق الناشئة. يذكر أن نحو 6 شركات استثمارية متخصصة في ادارة الأصول تستحوذ على أكثر من 85 في المئة من إجمالي قيمة الأصول المدارة على مستوى الشركات المدرجة، وتضم شركات مشاريع الكويت الاستثمارية لإدارة الأصول «كامكو» والكويتية للاستثمار والاستثمارات الوطنية ومجموعة الأوراق المالية والمركز المالي و«كميفك»، وتتوزع النسبة المتبقية بنسب متفاوتة بين باقي الشركات المدرجة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.