ختام فعاليات المهرجان الأول ليوم المسرح العالمي

0
0

دسمان نيوز – اختتمت فعاليات المهرجان الأول ليوم المسرح العالمي، الذي نظمته أكاديمية لوياك للفنون الأدائية (لابا)، برعاية المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، ومشاركة الفرق المسرحية، بالعرض المسرحي الثالث الأخير، الذي قدمته فرقة جالبوت للإنتاج الفني، بعنوان “القرد كثيف الشعر” على خشبة مسرح الشامية.

وتدور أحداث “القرد كثيف الشعر” للكاتب الأميركي يوجين أونيل، حول فكرة الانتماء، ويفسرها البعض تفسيرا اجتماعيا على أنها الصراع بين طبقة الرأسماليين المسيطرة التي تمثلها الفتاة ميلدرد ووالدها صاحب مصانع الصلب وطبقة العمال الفقيرة الكادحة التي يمثلها يانك ومجموعة الوقادين، إضافة إلى تطرقها إلى الصراع بين القديم الجميل الذي يمثله “بادي” والحاضر المتوحش الذي يمثله “يانك”.

والمسرحية بطولة حسام الدين إبراهيم، حسين علي دقيق، علي حسن محمد، محمد علاء، هيثم العريان، محمد علي دقيق، سالم عبدالله العازمي، حسن علي اللامي، أمير يسري عبدالرحمن، أمنية شعبان، الشيماء أبوعلم، إسلام سعيد، ديكور عمرو شاكر، ملابس واكسسوارات دعاء الإتربي، تصميم الإضاءة بدر المعتوق، وهي من إعداد وإخراج سعيد محمد.

وعبر مخرج العمل سعيد محمد عن سعادته للمشاركة ضمن فعاليات مهرجان يوم المسرح العالمي، بالتعاون مع أكاديمية لوياك للفنون الأدائية “لابا” في تقديم هذا العمل، والذي عبر عن معاناة الطبقة الكادحة والمهمشين الذين اتخذوا من الفقر شرفا وراية لا خضوعا ومسكنة، من خلال أداء تمثيلي حركي متجانس بمشاركة المؤثرات المسرحية، أظهرت قدرتهم على قهر الظلم، وأنه لا شيء يستطيع أن يوقف أحلامهم، مبينا أن هذا العمل هو نتاج مجموعة من الشباب الهواة الذين يقفون على المسرح لأول مرة.

وتحدث الممثل علي حسن عن دوره “لونج” الثوري والمتمرد على حياة الفقر والبرجوازية في ذات الوقت، والتي قسمت السفينة الى طبقتين، في إشارة إلى الصراع الدائم والأبدي بين طبقة الأغنياء المتحكمة في رأس المال، وطبقة الفقراء الكادحة التي انتهت بمقتله، حيث استطاع تقمص هذا الدور الذي وصفه بالسهل الممتنع.

وذكر مصمم الإضاءة بدر المعتوق أن هذا العمل هو نتاج جهود “أكاديمية لوياك للفنون الأدائية – لابا” التي لها دور كبير في دعم وإتاحة الفرص للشباب الموهوبين والمبدعين دائما.

وعبرت رئيسة المهرجان شيرين حجي عن سعادتها بهذه الليلة الختامية لهرجان يوم المسرح العالمي، والتي أقامتها لوياك خلال مارس، تحت شعار “من حبنا له سويناه شهر”، حيث وصفت العمل المسرحي “القرد كثيف الشعر” في تجربته الأولى بأنه عمل جميل وتمثيل جماعي مضبوط في الأداء الحركي والصوتي.

ودعت حجي جميع الفرق المسرحية إلى أن تكون على أهبة الاستعداد للمشاركة في هذا المهرجان الذي تنتوي “لوياك” إقامته سنويا بصورة تعزز العمل المسرحي، وتستعيد الكويت ريادتها كما كان في السابق.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here