«الأشغال» : ارباك عدد كبير من المقاولين العاملين في عقود صيانة الطرق على مستوى البلاد

0
223

دسمان نيوز – تسببت خطة تحسين أعمال تنفيذ وإنشاء وصيانة الطرق التي اعتمدتها وزيرة الأشغال وزيرة الدولة لشؤون الاسكان د. جنان بوشهري، في 19 يناير الماضي، في ارباك عدد كبير من المقاولين العاملين في عقود صيانة الطرق على مستوى البلاد.

وتضمنت مراسلات الهيئة العامة للطرق والنقل البري بالإنابة للمقاولين لاعلامهم بالإطار العام للخطة اعترافا ضمنيا بوجود عيوب في مواصفات الخلطة الأسفلتية المستخدمة في السابق، رغم تصريح الوزيرة جنان بوشهري بأن المشكلة تكمن في نقص الرقابة وليست في مواصفات الخلطة الأسفلتية.

ونص كتاب الهيئة الذي حصلت عليه القبس على أنه في حال ورد بمستندات العقد استخدام «السوبربيف» وهي «الطريقة الميكانيكية لتصميم الخلطة الاسفلتية»، فإن المقاول ملزم فقط باستخدامها في جميع طبقات الأسفلت.

مستندات العقد

وذكر الكتاب أنه في حال ورد بمستندات العقد استخدام المارشال أو السوبربيف يتم الالتزام فقط باستخدام السوبربيف. أما في حال ورد بمستندات العقد استخدام المارشال فقط لجميع الطبقات أو بعضها، فإن المطلوب الالتزام باتباع مواصفات مارشال المعتمدة MS-2 مع البيتومين المحسن لتصميم وإنتاج طبقات الأسفلت، وهي المواصفات المعتمدة من هيئة الأشغال القطرية.

ونصّ الكتاب على أنه يتم إجراء تصميم الخلطات الأسفلتية الجديدة سواء بنظام السوبربيف أو بمواصفات مارشال المعتمدة مع إضافة البيتومين المحسن بواسطة مختبر مستقل مؤهل من قائمة المختبرات المعتمدة من هيئة الأشغال القطرية مع الإيقاف الفوري لاستخدام الرمل الطبيعي كمكون في الخلطات الأسفلتية.

ضبط الجودة

وأوضح الكتاب أن إجراءات ضبط الجودة تتضمن أن يتم اجراء تدقيق لتصميم الخلطة الأسفلتية المنتجة (سوبربيف أو مارشال مع إضافة البيتومين) بمطابقة تصميم الخلطة مع الإنتاج الفعلي بالمصنع بواسطة مختبر مستقل مؤهل من قائمة المختبرات المعتمدة بأشغال قطر، وإصدار تقريره بذلك قبل مباشرة التنفيذ مع تطبيق الاشتراطات الخاصة بالمواصفات المعتمدة مع إجراء هذا التدقيق لجميع الخلطات الأسفلتية السابق اعتمادها بطريقة السوبر بيف قبل ذلك، والغاء أي موافقات صدرت لأي عقود تتعارض مع ما ورد في الخطة.

وعلّقت مصادر مطلعة بأن الإجراءات الجديدة أربكت كل المقاولين العاملين في عقود الصيانة، نتيجة إيقاف العمل بكل العقود لحين اعتماد الخلطة الجديدة.

المواصفات القطرية

وأوضحت أن مصانع الأسفلت الكويتية غير مهيئة لانتاج تلك الخلطة التي تعتمد على المواصفات القطرية، كما أن إنتاج البيتومين المحسن غير متوافر حالياً في عدد كبير من مصانع الأسفلت.

وذكرت ان البيتومين المحسّن يقصد به استخدام البوليمر وهي مشكلة أخرى، خاصة أن البوليمر مادة مجالها واسع جدا، وفيها ما يتناسب والبيئة الكويتية وما لا يتناسب وتلك البيئة، متسائلة عما إذا كان قد تم تحديد مواصفات خاصة بالبوليمر أم لا؟

وفي شأن اشتراط منع استخدام الرمل الطبيعي، قالت المصادر إن المشكلة لا تكمن في استخدام الرمل في حد ذاته، نظرا لأنه مكون ناعم ووجوده ضروري لسد الفراغات بين أجزاء الصلبوخ، ولكن المشكلة كانت تكمن في سوء المواصفات الكويتية التي كانت تتيح استخدامه بكميات كبيرة، نظرا لانخفاض سعره مقارنة بسعر الصلبوخ، مشيرة إلى أن المشكلة كانت في جزء منها تتعلّق بعملية التلاعب في الكميات.

وأضافت أن الأمر الأهم هو مراجعة تصنيف مصانع الأسفلت، نظرا لوجود ملاحظات كثيرة على هذا التصنيف طوال السنوات الماضية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.