فايزة العنزي تكتب ” أسرار القلوب “

44

لاحزنٌ يُكتبُ ولا عينٌ تراه ولا أُذُنٌ تسمعُه
ولا كلماتٌ تصفه، يعيش ويرحل كيفما يشاء
سكونه وهدوءه سواء، مليءٌ بالازعاج والضوضاء
عدوٌ للإنسان وكأنه صخبٌ للحياة ، لا يعيش في أمان وسلام
لاتضيق بنا الحياة عند إعطائه حقه كاملا ، أحياناً يكون مكبوتاً في داخلنا منذ فترة طويلة ، ولم نفعل شيئاً تجاهه ، ولا نعبر لندسَّ ورقة مخبأٌ فيها أحزانُنا لنضَعَها تحت شجرة الاحزان .

فالأشجارُ من غزارة أوراقها لربما تحتمل متاعبَ الحياة عنا ، مثلما تحملت حُرقةَ الشمس ، ليست بعاجزة ان تحملَ أوراقاً سوداويةً من متاعبي .

حقاً الحياةُ لاتستحقُ كلَّ هذا ، لذا أكتبُ كي أنسجمَ معها يوماً تلوَ الآخر … أريدُ العيشَ كيفما أشاء ، لاحزنٌ يلاحقني بل يُظَلِلُّني أينما رحلت ….

الكاتبة: فايزة خـليل العنزي

@f19alenezi

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.