غصن: اتهامات لا أساس لها.. ولا حقائق تدعمها

301

دسمان نيوز – دفع رئيس شركة نيسان المقال كارلوس غصن ببراءته في أول ظهور له منذ احتجازه في نوفمبر الماضي، حيث قال لمحكمة في طوكيو إنه متهم دون وجه حق بارتكاب مخالفات مالية.

وقال لمحكمة طوكيو الجزئية: «اتُهمت دون وجه حق، واحتجزت ظلماً استناداً إلى اتهامات لا أساس لها من الصحة ولا حقائق تدعمها».

وأضاف: «على النقيض من الاتهامات التي وجهها المدعون، لم أحصل قط على أي مكافأة من نيسان لم يتم الإفصاح عنها ولم أدخل قط في أي تعاقد ملزم مع نيسان على أن أتقاضى مبلغاً ثابتاً من المال لم يتم الإفصاح عنه». وتجمع حشد من الصحافيين والمصورين أمام قاعة المحكمة لدى دخول غصن الذي أنقذ نيسان من شفا الإفلاس قبل عقدين وهو مكبل اليدين، ويقوده اثنان من الحراس.

واصطف 1122 شخصاً للفوز بأحد المقاعد الأربعة عشرة التي خصصتها المحكمة باليانصيب ممن يعكس مستوى اهتمام الجمهور بقضية غصن.

وعقدت الجلسة بطلب من محامي غصن لتفسير مبررات احتجازه المستمر منذ فترة طويلة بعد إلقاء القبض عليه في 19 نوفمبر الماضي.

وقال كبير القضاة يويتشي تادا إن سبب الاحتجاز هو مخاوف من السفر للخارج وإخفاء أدلة.

واستغل غصن الفرصة لإنكار الاتهامات الموجهة إليه في خطوة وصفها محامي الدفاع ماساشي أكيتا بأنها قد تنطوي على مخاطر إذا استغلها الادعاء لمصلحته.

وقال: «من وجهة نظري كمحامٍ للدفاع أرى أن هناك بعض المخاطر في إبداء رأيه في جلسة علنية».

ومن المتوقع أن يتحدث محامو غصن بقيادة ممثل الادعاء السابق موتوناري أوتسورو في مؤتمر صحافي. ووجهت اتهامات رسمية لغصن البالغ 64 عاماً بالتقليل عمداً من قيمة دخله في السجلات الرسمية للشركة. ولم توجه له اتهامات بعد في ما يتعلق بمزاعم خيانة الثقة بتحميل نيسان خسائر استثمارات شخصية تكبدها إبان الأزمة المالية في 2007 وحجمها 1.85 مليار ين (17 مليون دولار). (رويترز)

قد يبقى محتجزاً 6 أشهر

أعلن محامي رئيس مجلس إدارة رينو والرئيس السابق لشركة نيسان كارلوس غصن أن موكله الذي أوقف في 19 نوفمبر الماضي في اليابان قد يبقى محتجزاً حتى محاكمته بعد أشهر، مشيراً إلى أنه «سيكرر طلبات الافراج عنه بكفالة». وصرّح المحامي موتوناري اوتسورو في مؤتمر صحافي «بشكل عام، في حالات الإنكار التام للاتهامات باستغلال الثقة، لا تتم الموافقة في معظم الأحيان على الافراج بكفالة حتى بدء المحاكمة»، معرباً عن «مخاوفه بشأن هذه النقطة لغصن الذي قال إنه منزعج».

وأضاف أن فترة ستة أشهر على الأقل قد تكون ضرورية قبل الوصول إلى المحاكمة.

في المقابل، نفى المحامي تصريحات ابن غصن لصحيفة «لو جورنال دو ديمانش» الفرنسية التي يقول فيها إن القضاء الياباني عرض على والده إطلاق سراحه «بشرط واحد» هو التوقيع على اعترافات مكتوبة باللغة اليابانية التي لا يفهمها. وفي ما يتعلّق بما قد يحصل الجمعة المقبل موعد انتهاء مدة التوقيف الحالي الناتج عن مذكرة توقيف ثالثة، أعلن اوتسورو أنه «لا يعرف» إذا ستوجه تهمة استغلال الثقة إلى غصن، ولكن «إذا فكرنا بشكل منطقي، فستوجه التهمة إليه، لأن هذا ما يحصل عادة».

ولم يستبعد المحامي احتمال إصدار مذكرة توقيف رابعة بحق غصن، وقال إن «ذلك يعود إلى قرار المدعين». «ومن الناحية القانونية، ليس هناك عدد محدد لمذكرات التوقيف المتتالية، وكل واحدة منها تفتح مرحلة جديدة من التوقيف قد تستمرّ حتى 22 يوماً، ولا يمكن أن يأتي إطلاق السراح إلا نتيجة توقيف، وذلك لإنهاء فترة حبس احتياطي. (أ ف ب)

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.