افتتحت جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية عددا من المساجد ومراكز تحفيط القرآن الكريم والآبار في قرغيزستان تم بناؤها على نفقة عدد من المحسنين من أهل الكويت.

وقال المدير العام للجمعية، نبيل العون، في تصريح لـ«كونا» إن وفد الجمعية افتتح في قرية «فينزغراد» بعض الآبار السطحية التي تحقق الفائدة لأهل القرية وسد حاجة سكان القرية المتزايدة إلى المياه، كما تم افتتاح عدد من المساجد الكبرى التي تشمل مراكز علمية ودارا لتحفيظ القرآن الكريم على نفقة محسنين كويتيين، مشيرا إلى توزيع الزكوات والصدقات والمساعدات على مئات الأسر المحتاجة المتعففة وأهل الحاجة من الأرامل والمطلقات والأيتام.

وأكد العون أن أحد أهم أهداف القافلة لهذا العام هي توزيع المساعدات العينية والمادية على المحتاجين، مشيرا إلى أن الجمعية تولي مساعدة المحتاجين من الأرامل والمطلقات والضعفاء مثل الأيتام والمشردين أهمية كبرى وأولوية في المساعدات من أجل تمكينهم وإعانتهم على صعوبات الحياة المتصاعدة.

لا تعليقات

اترك تعليق