كشف مصدر مسؤول في المؤسسة العامة للرعاية السكنية عن انتهاء المؤسسة من اخذ كل الموافقات الرسمية من قبل وزارة الدفاع ووزارة الداخلية لاستخدام المتفجرات في أعمال تسوية بعض الأجزاء من أرض المطلاع خلال الأسابيع القليلة المقبلة ، مشيرا إلى أن قرار استخدام المتفجرات لإصلاح الأرض جاء بعد عجز الآليات عن حفر الأرض في مواقع محددة منها نتيجة صلابتها.

وقال المصدر لـ«الراي» إن «بعض قطع الأراضي الواقعة ضمن العقد الأول والثاني، تعاني من صلابة لم تستطع الآليات المتوافرة من تكسير صخورها، لتعبيد ورسم الأنفاق والطرق والتجهيز للبنية التحتية المطلوب انجازها» مؤكدا أن «عملية التفجير ستجرى بإشراف مباشر من الأجهزة المعنية في وزارة الدفاع والداخلية إلى جانب طاقم هندسي مختص من إدارة التنفيذ واستشاري ومقاول المشروع». وأشار إلى أن «المؤسسة ماضية في تنفيذ أعمال العقدين الاول والثاني وفق الجدول الزمني المرسوم لدى إدارة التنسيق والبرامج، وبمتابعة من إدارة التنفيذ والمكتب الهندسي، إضافة إلى مكتب وزير الدولة لشؤون الإسكان، حيث تعدت نسب الإنجاز المرتبطة في العقد الأول نسبة 4 في المئة شملت أعمال الحفر والتجهيز للبنية التحتية وتحديد مسار الطرق التي تربط القطاعات السكنية مع بعضها».

لا تعليقات

اترك تعليق