رصدت كاميرات المراقبة في بلدة بالماريتو توكابان لقطات مروعة لجندي مكسيكي يعدم مشتبها به غير مسلح.

وقدمت اللقطات التي نشرتها وسائل الإعلام هذا الأسبوع دليلا واضحا على الممارسات المشبوهة منذ فترة طويلة، ووضعت الحكومة المكسيكية في موقف محرج، في الوقت الذي تحاول فيه تمرير قانون أمني يرمي إلى حماية قوات الأمن وفقا لمنتقديه.

وأثار الفيديو غضب جماعات حقوق الإنسان، فيما اكتفى الرئيس انريكي بينا نيتو بتعليق إنه سيجري تحقيقا في الحادث.

ويظهر مقطع الفيديو جنديا يطلق النار على رجل جريح في مؤخرة رأسه، بينما كان يستلقي على الأرض خلال مواجهة بين الجيش ومسلحين يدافعون عن أعمال سرقة الوقود في بلدة بالماريتو.

لا تعليقات

اترك تعليق