عواصم – أ ف ب – دعا مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري لاعبيه إلى تعويض فرصة تأجيل التتويج بلقب الدوري، من خلال الفوز على لاتسيو اليوم في نهائي كأس إيطاليا لكرة القدم، على «الملعب الأولمبي» في روما.

ويحلم يوفنتوس بتحقيق ثلاثية تاريخية، على غرار تلك التي حققها مواطنه إنتر ميلان في 2010 تحت اشراف المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، إذ يتصدر الدوري وبلغ نهائي دوري ابطال اوروبا لمواجهة ريال مدريد الاسباني في 3 يونيو المقبل.

لكن جرس الانذار دق في أروقة «السيدة العجوز» بعد فشله في تحقيق الفوز في آخر 3 مباريات في الدوري الذي يطمح إلى احراز لقبه للمرة السادسة على التوالي (رقم قياسي)، بعد تعادله مع أتالانتا وتورينو وخسارته أمام مطارده المباشر روما 1-3، الاحد الماضي، فتقلّص الفارق بينهما إلى 4 نقاط قبل مرحلتين على الختام.

وقال اليغري: «سيخدمنا هذا الامر لأننا سنقف مجددا على أقدامنا في النهائي، ثم في مباراة كروتوني (في الدوري)».

وسيضمن الـ «بيانكونيري» لقبه السادس على التوالي في حال فوزه، السبت، على ضيفه كروتوني المتواضع.

وتابع المدرب، الذي حظي بالإشادة في الموسم الراهن لتنويعه التكتيكي خصوصاً في دوري الأبطال: «لست قلقاً. بالعكس، يجب أن نبقى مركزين على هدفنا، ونفهم ما هي الأخطاء لتفاديها في المستقبل»، وأردف: «كل مباراة على حدة. الآن لدينا نهائي الكأس، ثم الدوري، وبعدها نهائي دوري الابطال».

ويحمل يوفنتوس لقب الكأس في آخر سنتين، وقد توّج 11 مرة بين 1938 و2016.

وقال قلب الدفاع ليوناردو بونوتشي: «تلقينا اخيراً أهدافاً أكثر من المعتاد على الرغم من ان هكذا امور يمكن حصولها على مدى موسم كامل»، وتابع: «كان يجب أن نحسم اللقب (امام روما). الآن ينبغي التوجه للفوز بالكأس، ونقوم بالامر عينه ضد كروتوني».

في المقابل، يعتبر لاتسيو من الاسماء المرموقة على صعيد الكأس، فقد بلغ النهائي للمرة الثالثة في خمسة مواسم والتاسعة في تاريخه المتضمن ستة ألقاب، آخرها العام 2013 على حساب جاره روما.

ورأى المهاجم تشيرو ايموبيلي الذي سجل 22 هدفا هذا الموسم أن «المباراة الكاملة» قد تضع حداً لطموح يوفنتوس: «فريقهم رائع. بلغوا نهائي دوري ابطال اوروبا»، وتابع: «نعرف مدى قوتهم، لذا سنركّز كثيرا على النهائي».

وكان يوفنتوس تخطّى في نصف النهائي غريمه نابولي (3-1 و2-3)، فيما تأهل لاتسيو على حساب روما (2-صفر و2-3).

ويتوقع ان يدفع اليغري بالمهاجم الارجنتيني باولو ديبالا أساسياً بعد ابقائه احتياطياً امام روما، فيما يأمل مشاركة لاعب الوسط الكرواتي ماريو ماندزوكيتش الذي يعاني اصابة في ظهره.

في المقابل، أراح مدرب لاتسيو سيموني اينزاغي عدداً من لاعبيه الاساسيين خلال الخسارة على أرض فيورنتينا 2-3، السبت، بينهم المدافع الهولندي سيتفان دي فري، والمهاجم الصربي سيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش.

ويحوم الشك حول مشاركة ماركو بارولو المصاب في ركبته، والمدافع البلجيكي جوردان لوكاكو المصاب في فخذه.

إنكلترا

احتفل تشلسي بين جماهيره بتتويجه بطلاً للدوري الإنكليزي الممتاز بأفضل طريقة من خلال الفوز المثير على واتفورد 4-3، على ملعب «ستامفورد بريدج» في مباراة مؤجلة من المرحلة 28.

ورفع تشلسي رصيده إلى 90 نقطة في الصدارة، بفارق 10 نقاط عن توتنهام الذي يلعب، غداً، مباراة مؤجلة امام ليستر سيتي.

وكما كان متوقعا، لعب قلب الدفاع والقائد جون تيري أساسيا، وهو احتفل بهذه المشاركة التكريمية، إذ افتتح التسجيل لفريقه في الدقيقة 22.

لكن فرحته لم تدم طويلا عندما اخطأ في اعادة الكرة برأسه الى الحارس البوسني ازمير بيغوفيتش، فخطفها الفرنسي اتيان كابو وسددها في الشباك (24).

واستعاد تشلسي التقدم عبر الإسباني سيزار ازبيليكويتا (36).

وفي بداية الشوط الثاني، عزّز البطل تفوقه بهدف البلجيكي ميتشي باتشواي (49) لكن سرعان ما قلص واتفورد الفارق عبر الهولندي داريل يانمات (51)، ثم سجل هدف التعادل بواسطة الإيطالي ستيفانو اوكاكا (74).إلا أن الإسباني فرانشيسك فابريغاس اقتنص هدف الفوز الرابع (88).

وفي مباراة مؤجلة من المرحلة 28 ايضا، يخوض مانشستر يونايتد مهمة صعبة خارج قواعده، عندما يحل ضيفاً على ساوثمبتون، اليوم.

ويغيب عن «يونايتد»، الفرنسي بول بوغبا بسبب جنازة والده.وعشية اللقاء وبعيدا عن حسابات النقاط، أعلن «يونايتد» ان ايراداته السنوية ورقم اعماله ستبلغ رقما قياسيا بعد ربع العام (المالي) الممتد من يناير الى مارس الماضيين، والذي شهد خسائر ناجمة عن التضحم في الاجور.

وقال النادي انه يتوقع ان يحقق ربحا سنويا بين 185 و190 مليون جنيه استرليني (من 218 الى 230 مليون يورو)، بينما كان يعول في فبراير على نحو 170 الى 180 مليونا.

لا تعليقات

اترك تعليق