تراجع أعداد الكويتيين زوار الموقع الرسمي لتنظيم «داعش» الإرهابي على شبكة الإنترنت

أكد مدير مركز تعزيز الوسطية عبدالله الشريكة، تراجع أعداد الكويتيين زوار الموقع الرسمي لتنظيم «داعش» الإرهابي على شبكة الإنترنت، إلى 40 زائرا فقط خلال عام 2016، بعدما كان يبلغ 4000 زائر شهريا في 2014، مشددا على استمرار جهود المركز في مواجهة جميع الأفكار المنحرفة والمتطرفة، تعزيزا لثقافة الوسطية في المجتمع.
وبيّن الشريكة لـ«القبس»، أن المركز مواظب، قدر المستطاع، على مراقبة مواقع التواصل الاجتماعي ورصد الحسابات الداعمة للتنظيم الإرهابي من الكويت، وشكلنا لجنة مختصة لمتابعة ما تنشره، وسترفع إلى وكيل الأوقاف تقريرها الذي يحتوي على المواقع والحسابات التي تنشر الإرهاب أو تتعاطف معه.
وعزا مدير مركز تعزيز الوسطية تراجع أعداد الكويتيين المتعاطفين مع «داعش»، إلى نبذ المجتمع الكويتي لأفكارهم المنحرفة والشاذة وارتفاع وعيهم جراء الحملات التوعوية للأوقاف والوسطية والجهات الأخرى ذات الصلة.
وبين أن دور اللجنة العليا للوسطية المدعومة من القيادة السياسية، والوزارات المشاركة والإعلام الذي ينبذ تلك الأفكار، إضافة إلى ظهور حقيقة ووحشية التنظيم للناس، وانخفاض الحماس للثورات والصدام، من بين أسباب تراجع المؤيدين للإرهاب، مؤكدا عدم تسجيل أي حالات للالتحاق بساحات القتال الإرهابية من الكويتيين منذ 2015 وإلى اليوم.

تعزيز التعايش
ولفت الشريكة إلى إقامة المركز لحلقات نقاش تثقيفية بكلية الشريعة تستمر حتى نهاية الصيف المقبل، إلى جانب إقامته دورات مشابهة لأصحاب الوظائف التوجيهية من المعلمين والمعلمات والموجهين والأئمة والخطباء وطلاب الجامعات.
وأوضح أن أبرز الآليات لنشر الوسطية هي زيارة الديوانيات ومراكز الشباب من خلال فريق التواصل والحوار والفريق المجتمعي والتعاون مع كل قطاعات الوزارات الأعضاء في تعزيز الوسطية.
وبين أن هناك أنشطة للمركز على مواقع التواصل الاجتماعي، نرد خلالها على الشبهات المثارة وننبّه بالأفكار التي تنتشر في الانترنت، ونتجه بقوة لتعزيز ثقافة التعايش في المجتمع ودحر الفتنة والنزاع والشقاق والرد على أي دعوة تحتوي على زعزعة التلاحم الوطني.
وأشار الشريكة الى التعاون والتنسيق مع عدد من الدول الخليجية والإقليمية لمواجهة التطرف، حيث جرى عقد عدد من الاجتماعات بحضور وزير الأوقاف ووكيل الوزارة، وتصب جميعها في تعزيز السلم والأمن الوطني ومحاربة الأفكار المنحرفة.

الاجتماع الأول لـ«لجنة المناصحة»
عقدت لجنة المناصحة والإرشاد لأصحاب الفكر المتطرف أمس، اجتماعها الأول لعام 2017 برئاسة رئيس لجنة المناصحة وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام اللواء خالد الديين، وبحضور أعضاء اللجنة والمحاضرين.
وأكد الديين حرص القيادة العليا الأمنية لوزارة الداخلية على دعم برامج اللجنة العلمية والثقافية والقائمين عليها.
وقال إن البرنامج حقق خطوات متقدمة في التصدي للشبهات والهجمات الفكرية المتطرفة من منطلق مواجهة الفكر بالفكر على أسس علمية وشرعية، يقوم عليها نخبة مختارة من المختصين في هذا المجال.
وناقش الاجتماع نتائج العام الدراسي 2016 – 2017 وما تضمنه من مواد علمية عامة تهدف إلى وضع أساس شرعي للمستفيدين من برامج اللجنة تمهيدا للمرحلة المقبلة التي تتضمن التوسع في تقديم مواد أكثر تخصصا في التصدي للشبهات الشرعية والرد على شبهات الجماعات المتطرفة، إلى جانب استعراض الرؤى المستقبلية للبرنامج.

Leave a Reply

Your email address will not be published.