رئيس وزراء جيبوتي يقلد الرحمة العالمية وسام فارس

سفير الكويت في جيبوتي: هذا التكريم هو تكريم للعمل الإنساني الكويتي
سعد العتيبي: وسام قائد والأعلى في جيبوتي نتيجة جهود تنموية وإنسانية تقوم بها الرحمة العالمية
قلد سيادة رئيس وزراء جمهورية جيبوتي السيد عبد القادر كامل محمد رئيس قطاع أفريقيا في الرحمة العالمية التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي سعد مرزوق العتيبي وسام فارس وهو من أعلى الأوسمة في جيبوتي تقديراً على الجهود التنموية والخيرية والإنسانية التي تبذلها الرحمة العالمية في جيبوتي من خلال المشاريع الاستراتيجية التي تستهدف تحقيق رسالتها وهى بناء الإنسان.

وفي هذا الصدد بارك سعادة سفير دولة الكويت في جيبوتي فايز مجبل المطيري في تصريح هنأ رئيس قطاع أفريقيا والرحمة العالمية تقلدها أعلى وسام في جيبوتي بدرجة فارس والذي أمر به فخامة الرئيس إسماعيل عمر جيله رئيس جمهورية مشيرا إلى أن هذا التكريم هو تكريم للعمل الإنساني الكويتي ، كما أنه شرف أن يتقلد هذا الوسام كويتي والذي يدل على مدى ما وصل إليه العمل الخيري والإنساني في دولة الكويت والذي وصل إلى أرجاء المعمور مشيرا إلى أن مراكز الرحمة العالمية في جيبوتي هي شاهد على هذا العمل متمنيا لرئيس قطاع أفريقيا سعد العتيبي وللرحمة العالمية التوفيق على الجهود الخيرية والإنسانية التي يبذلونها.
ومن جانبه تقدم رئيس قطاع أفريقيا في الرحمة العالمية سعد مرزوق العتيبي بالشكر إلى فخامة الرئيس إسماعيل عمر جيله رئيس جمهورية جيبوتي على هذا التقليدي مشيراً إلى أن الرحمة العالمية مستمرة في عملها الخيري في جيبوتي من خلال إطلاق المشروعات التنموية والتعليمية الكبرى، مشيرا إلى أن الرحمة العالمية قدمت العديد من المشاريع التنموية في جيبوتي ويأتي على رأسها مجمع الرحمة التنموي لرعاية الأيتام في جيبوتي، والذي يعتبر مشروعًا فريداً ونموذجًا مشرقًا للتنمية الاجتماعية المنشودة في البلاد، وذلك بما رسخه المشروع من معانٍ إنسانية سامية، وما يجسده مظاهر راقية للتضامن من خلال التخطيط الهندسي الفريد والتوزيع السليم لوضعية المباني، والطرق الرئيسية والفرعية التي تربط أطراف المجمع بتناغم فني رائع، والساحات الخضراء بحدائقها المتدرجة التي تغطي المكان، من بين العوامل المؤثرة التي جعلت الجميع يقف في انبهار أمام هذا المشروع العملاق.
واضاف العتيبي أن الرحمة العالمية قامت على إنشاء 33091 مشروعاً في جيبوتي إلى الآن، تشمل كفالة الأيتام والأسر، ومشاريع الإغاثة الغذائية والطبية، والمشاريع التنموية والإنشائية من بناء المدارس والمعاهد العلمية وبناء المساجد ومراكز تحفيظ القرآن، ودور الأيتام وبناء وترميم بيوت الفقراء ومساعدات المرضى وتشغيل المستشفيات، فضلاً عن المشاريع الوقفية والتأهيل المهني والدورات الشرعية للأيتام، والمشاريع الموسمية كإفطار صائم وسلة رمضان والحقيبة المدرسية والأضاحي وغيرها.
وأوضح العتيبي، أنَّ المشاريع التنموية والوقفية تعدُّ من الركائز الأساسية التي توليها الرحمة العالمية الأولوية، وفي جيبوتي قدمت مشاريع تنموية وأخرى وقفية، حيث نفذت مئات المشاريع التنموية الكبرى، منها 930 بئراً، و110 بيتاً للفقراء ومركزان للخياطة و10 مراكز قرآنية ومركزان إسلاميان و72 مسجداً، ومدرستان ومجمع خيري وأكثر من 600 مشروعاً للكسب الحلال ومستشفي و16 قافلة طبية وكفالة 2712 يتيماً و841 طالباً و183 أسرة و35 مدرساً و22 حاجاً ومغسلة للموتي و2500 حجاب إسلامي293 برادة مياة و1757 حقيبة مدرسية بالإضافة إلى الإغاثات المختلفة والتي استفاد منها 95962 أسرة ومشروع إفطار الصائم والذي استفاد منه 1007355 فرداً، والأضاحي والذي استفاد منها 1246490 أسرة وكسوة العيد والذي استفاد منها 6532 فردأً.
وأكد العتيبي على أن الرحمة العالمية والحاصلة على المركز الأول في المنظمات الأكثر شفافية تسعى إلى تعزيز قيم المؤسسية والعمل بمهنية وحرفية وكان نتيجة ذلك الحصول على أعلى وسام في جيبوتي مبينا أن هذا الوسام يدفع الرحمة العالمية إلى المزيد من العمل والاستمرار في تقديم المشروعات التنموية الخيرية في جيبوتي مؤكدا على الدور الكبير والذي تقوم به دولة جيبوتي في دعم ومساندة العمل الخيري من خلال التسهيلات التي تقدمها للرحمة العالمية.
واختتم العتيبي تصريحه متوجها بالشكر إلى فخامة الرئيس إسماعيل عمر جيله رئيس جمهورية جيبوتي ومعالي و سيادة رئيس وزراء جمهورية جيبوتي السيد عبد القادر كامل محمد على الدعم المقدم من دولة جيبوتي لإنجاز الأعمال الخيرية والإنسانية والتنموية التي تقوم بها الرحمة العالمية، كما توجه بالشكر إلى سفارة دولة الكويت في جيبوتي والحريصة دائما على حضور افتتاحات الرحمة العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.