«الكويتية» تستقبل «الجهراء».. الطائرة الأخيرة من عقد التأجير

قالت رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في شركة الخطوط الجوية الكويتية رشا الرومي انه بوصول طائرتها الجديدة من طراز آيرباص A330-200 التي تحمل اسم «الجهراء» تكون الشركة قد تسلمت كل طائرات عقد التأجير البالغ عددها 12 طائرة منها 7 من طرز آيرباص A320، بالاضافة إلى 5 طائرات من طراز A330-200.

ولفتت الرومي في تصريح للصحافيين على هامش استقبال الطائرة الجديدة «الجهراء» في مطار الكويت الدولي مساء أمس الأول انه بوصول الطائرة رقم 12 والأخيرة في عقد التأجير ينتهي الجزء الأول من المرحلة الأولى لتحديث الأسطول، ولفتت إلى ان العام المقبل سيشهد الجزء الثاني من عملية التحديث ببدء استقبال الطائرات العشر من طراز بوينغ 777 والتي تصل أول طائرة منها في نوفمبر 2016.

وفي رد على سؤال صحافي بشأن التداعيات الأمنية مؤخرا في سيناء وموقف الخطوط الكويتية منها، قالت الرومي ان رحلات الشركة لا تمر فوق سيناء في رحلاتها إلى القاهرة أو إلى شرم الشيخ، مشيرة في الوقت ذاته إلى ان نائب الرئيس التنفيذي للعمليات كامل العوضي قام ببحث كامل للاجراءات الأمنية لمطار شرم الشيخ نظرا لتوجه الشركة نحو تشغيل رحلات إلى وجهة شرم الشيخ في منتصف ديسمبر المقبل، حيث رتبت الشركة جميع أمورها في هذا الشأن بالتعاون مع وزارة الداخلية.

وبشأن القرارات التي صدرت من الولايات المتحدة بشأن الأمن على الطائرات، اشارت الرومي إلى ان «الكويتية» تخضع لتلك الاجراءات وفقا للاسس المطلوبة من قبل «الكويتية» نفسها والدليل على ذلك ان الشركة تسير رحلاتها إلى نيويورك بشكل يومي تقريبا.

وفي رد على سؤال صحافي بشأن استمرار الشركة على نفس الجدول الزمني لاحلال الطائرات، قالت الرومي ان بدء تسلم طائرات البوينغ سيكون في نوفمبر المقبل، حيث ستتسلم الشركة طائرتين، وسيستمر استقبال الطائرات المتبقية بواقع اثنتين شهريا حتى أبريل 2017.

وحول عدد الطائرات التي خرجت من الخدمة مع انتهاء وصول الطائرات ومتى تتم جدولة الطائرة الجديدة والقيمة المضافة للشركة من عقد التأجير، قالت الرومي ان الشركة وضعت خطة سابقا لخروج 8 طائرات من الخدمة، توقف منها 7 طائرات بالفعل والاخيرة ستخرج من الخدمة بعد ثلاثة ايام بالتزامن مع جدولة الطائرة الجديدة.

وعن استهداف الخطوط الكويتية لمحطات جديدة بعد تسلمها لطائرات طويلة المدى قالت الرومي ان الشركة انتهت مؤخرا من خطة العمل الجديدة مع شركة «ماكينزي» موضحة ان تطبيقها سيكون مع بداية العام المقبل، لافتة إلى انها تتضمن خطوطا جديدة.

وعن المطالبات النيابية بتأجيل انتقال الـ 180 موظفا كويتيا العاملين بالخطوط الكويتية والراغبين في الانتقال إلى الوظائف الحكومية، وهل بالفعل تقدمت الشركة بطلب لنقلهم أو البت في أمرهم سريعا، قالت ان الشركة الان بصدد تسجيل الشركة في السجل التجاري ما استدعى اخذ رأي الفتوى والتشريع لمعرفة مدى قانونية وجود الموظفين الراغبين بالانتقال إلى الحكومة من عدمه، لافتة إلى ان الشركة بانتظار الرد للبت في الأمر.