لاعب برازيلي يبيع ميدالية كأس العالم للحصول على المخدرات

دسمان نيوز – اعترف اللاعب البرازيلي السابق، باولو سيزار، المعروف باسم “كاجو”، بأنه قام ببيع إحدى الميداليات التي حصل عليها حين كان لاعباً في صفوف المنتخب البرازيلي في كأس العالم 1970، من أجل شراء المخدرات التي أدمن عليها. وقال النجم السابق لمنتخب السامبا، البالغ من العمر 65 عاماً، إنه باع الميدالية التي حصل عليها في مونديال 1970 الذي جرى في المكسيك، وتوج به منتخب البرازيل على حساب إيطاليا، كما أنه قام ببيع نسخة ذهبية صغيرة لكأس جول ريميه من أجل شراء الكوكايين.

واعترف كاجو، الذي زامل أسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه ويعتبر صانع الألعاب البديل في صفوف الفريق الفائز بالمونديال، بأنه لم يخبر أحداً بما فعله بالميدالية والكأس، لأنه كان بأمسّ الحاجة للمخدر، وأنه خسر ثلاث شقق من أجل دفع ديونه المستحقة من شراء المخدرات. وقال لاعب أولمبيك مارسيليا الفرنسي لموسم واحد في 1974-1975، وأياكس أمستردام الهولندي سابقاً: “لم أستطع السيطرة على نفسي. كنت أحتاج المخدر. تفقد القدرة على التفكير والتوازن… وهذه خسارة ضخمة”.

وأضاف اللاعب، الذي مثّل عدداً من أندية البرازيل من بينها بوتافوجو وفلامنجو وفلومينينزي وجريميو: “لم أخبر أحداً، ولكن الآن أنا سأترك الناس ليعرفوا. كان الكوكايين الأكثر أهمية بالنسبة لي وليست الميدالية التي حصلت عليها”. ويخضع كاجو لعملية إعادة تأهيل بعدما نجح في الإقلاع عنه منذ 15 عاماً، بحسب وسائل إعلام برازيلية، وأنه لم يعد يشرب الكحول أو يتعاطى المخدرات، ونصح كل من لم يجرب هذه المواد بعدم المغامرة “لأنها قاتلة”. ولعب كاجو 57 مباراة مع منتخب بلاده، سجل خلالها 10 أهداف في عشر سنوات مع المنتخب الوطني البرازيلي بحسب مدونة مجلس دبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.