عواصف الحزم والعزم والحسم! بـ قلم سامي النصف

عكست عاصفة الحزم نجاحا عسكريا باهرا للأمة العربية جمعاء، ففكرة التحالف العربي هي نتاج فكر سعودي ـ خليجي ـ عربي خالص لم يبلغ به الآخرون حتى اللحظات الأخيرة كي لا يبادر أحد بمنعه، ومن ثم تترك النيران تلتهم اليمن وتمتد لدول عربية أخرى ضمن مخططات تقسيم دول المنطقة وإشعال الحروب الأهلية فيها، وقد قارب العمل العسكري حد الكمال، حيث استهدف وبنجاح ملحوظ معسكرات ومعدات المشبوه علي عبدالله صالح صاحب عشرات المليارات المسروقة من ثروات ودماء الشعب اليمني والتي حصد البعض منها كرشاوى مقابل خلق الفتن والحروب في اليمن السعيد الذي تحول الى تعيس في عهده غير الميمون.
***

وفي غياب سقوط أي طائرات للتحالف العربي بسبب جودة التخطيط والتنفيذ في الأعمال العسكرية، لا توجد كلفة مالية حقيقية للحملة الجوية العربية التي قامت لتنقذ شعبا وتحقن دماء وطن وتمنع الفوضى وتحد من انتشار الحريق، فالطائرات المستخدمة في الحملة لم تشتر لتلك الحرب، بل هي موجودة في المطارات والهناغر، والطيارون والفنيون والعسكريون لم يستقدموا، بل هم من العاملين في جيوشنا العربية، أما الذخائر المستخدمة فلها كما هو معروف تاريخ صلاحية، ولو لم تستخدم لرميت في البحر، تتبقى فقط كلفة وقود الطائرات وهي كلفة زهيدة جدا في بلدان تعوم على بحور من النفط مقابل إنقاذ شعب اليمن.

***

إن الخاسر الأكبر في «عاصفة الحزم» هو من اشترى بالمليارات الدبابات والأسلحة الثقيلة التي كدست في اليمن واستخدمها صالح وحلفاؤه للانقلاب على الشرعية واكتساح الأراضي اليمنية لعدم قدرة سلاح القبائل واللجان الشعبية الفردي على مواجهة الدبابات والمدفعية الثقيلة لدى الخارجين على الشرعية، وقد أصبحت جميع تلك الأسلحة رمادا بعد الإصابات الدقيقة فيها، حيث فوجئ المخططون والمنفذون بسرية قيام التحالف العربي وسرعة قيامه بأعماله العسكرية.

***

ولن تكون هناك للعلم كلفة على قوات التحالف العربي فيما لو قرر الدخول بقوات برية بعد أسابيع وأشهر من الضربات الجوية الجراحية المحكمة والدقيقة، كما أثبتت جميع الحروب الحديثة التي تمت ابان تحرير الكويت ويوغوسلافيا السابقة والعراق، حيث لم تجد القوات البرية أي مقاومة تذكر بعد حرب جوية طويلة استهدفت الأسلحة والإمدادات كما يحدث هذه الأيام في عاصفة الحزم، ولا يتبقى لإنهاء تلك الحرب إلا قيام قيادة قوات مشتركة على الأرض تكون على اتصال بصقور الجو لتمهيد الطريق للدخول وتثبيت الشرعية، والخروج بعد ذلك للتوجه لإطفاء حرائق أخرى على الأرض العربية عبر عواصف حزم وعزم وحسم لا غنى عنها في هذه الحقبة التاريخية غير المسبوقة في تاريخ الأمة العربية لإطفاء حرائقها ومنع تقسيم دولها.

***

آخر محطة: عندما بدأت الحرب الجوية منتصف يناير 1991لتحرير الكويت اعتقد الجميع أنها يوم أو يومان لتبدأ الحرب البرية، إلا أن العبقري شوارزكوف أبقى الحملة الجوية لأكثر من شهر لإظهار القوة والسطوة ولكسر إرادة قتال جيش صدام.

لذا انتهت الحرب دون خسائر بشرية تذكر..!

سامي النصف
samialnesf1@hotmail.com
salnesf@
الانباء

Leave a Reply

Your email address will not be published.