عاصفة الحزم: هرم صالح القيادي لم يعد قائما

أكد الناطق الرسمي باسم عاصفة الحزم، العميد ركن أحمد العسيري، اليوم الخميس، أن قيادة قوات التحالف تركّز أعمالها الآن على الألوية الداعمة للميليشيات الحوثية، وتستمر في استهدافها.

وأشار إلى أن عمليات عودة الألوية لدعم الشرعية مستمرة، ومنها اللواء (90 مشاه بحرية) الذي عاد لدعم الشرعية، إيمانًا من قادته بمصلحة الوطن والمواطنين.

وجدد العسيري دعوته لبقية قادة الوحدات، الذين لا يزالون يدعمون عمليات الميليشيات الحوثية، للعودة لدعم الشرعية، بدلًا من استمرارهم في العمليات التي ستفضي لمزيدٍ من الدمار، وستعرض أفرادهم ووحداتهم لعمليات القوات الجوية، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

وأوضح خلال الإيجاز الصحفي الذي عقده مساء اليوم، بقاعدة الرياض الجوية، أن الميليشيات الحوثية الآن “بلا قيادة ولا سيطرة”، لافتًا إلى أن “الهرم القيادي المرتبط بالرئيس المخلوع على عبد الله صالح، أصبح متقطعًا وغير متصل”.

وأشار الناطق الرسمي إلى أن ما تقوم به الميليشيات من أعمال، عبارة عن “عمليات فردية من قادة الألوية، الهدف منها تحقيق مكاسب شخصية، على حساب أمن وسلامة اليمن ومواطنيه”.

ولفت إلى أن لدى قوات التحالف معلومات مؤكدة أن ميليشيات الحوثي كانت تعد لهجوم على الحدود السعودية، وبالتالي فقد قامت القوات باستهداف مواقع لمخازن الذخيرة والوقود والتجمعات العسكرية هناك.

وحول الأوضاع في عدن، أوضح أن تواصل قيادة التحالف مع عناصر المقاومة واللجان الشعبية وتحديد الأهداف هناك، أصبح أكثر دقة، ليتم منع الميليشيات الحوثية من استمرار عمليات الكرّ والفرّ داخل أحياء عدن.

وفيما يختص بالعمليات البرية، أكد أن عمليات الميليشيات الحوثية استمرت على كامل الحدود الجنوبية للمملكة، خاصةً في قطاعيّ جيزان ونجران، حيث استمرت أعمال المناوشات اليومية من إطلاق قذائف الهاون، وتقوم القوات البرية بالتعامل معها بشكل مباشر، لضمان عدم تنفيذ أي عمل بالقرب من الحدود السعودية.

وحول العمليات البحرية، أوضح أن لجان الإغاثة التابعة لقوات التحالف تعمل على مدى الساعة لتسهيل وصول السفن لموانئ اليمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.