صحيفة أمريكية: روسيا تسعى لتقويض دعم “أوباما” للغارات الجوية باليمن

ذكرت صحيفة “وورلد تريبيون” الأمريكية، أن دعوة روسيا لوقف القتال في اليمن، كان هجوما دبلوماسيا بهدف تقويض الرئيس باراك أوباما؛ لإعلانه عن تقديم الولايات المتحدة الدعم اللوجيستي والاستخباراتي للقادة العرب، في حملتهم الجوية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.

وقالت الصحيفة: إن البيت الأبيض في نفس الوقت الذي أعلن فيه دعم الغارات الجوية التي تقودها المملكة العربية السعودية ضد الحوثيين في اليمن، كان يدفع لمشروع الاتفاق النووي مع إيران الذي أثار حلفاء واشنطن التقليديين في الشرق الأوسط.

وأشارت إلى أن الحوثيين هم من دفعوا الولايات المتحدة لإجلاء جميع القوات الأمريكية والموظفين الدبلوماسيين من السفارة الأمريكية؛ حيث كانت واشنطن تحارب الإرهاب في اليمن، وتستهدف عناصر تنظيم القاعدة من خلال غارات جوية لطائرات دون طيار.

وأوضحت الصحيفة، أن إيران قدمت الدعم للحوثيين ولكن إيران نفت تقديم أي دعم لها، ونفت بشدة تقديم سلاح أو إمدادات لهم، ولكن المخابرات الأمريكية لا تتفق مع ذلك، وأكدت أن طهران قدمت مساعدات للحوثيين منذ سنوات لفرض هيمنتها في المنطقة، وفقا لجيمس كلابر – مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية “الكونجرس”.

ولفتت إلى أن الولايات المتحدة تزود بالوقود الجوي الطائرات المقاتلة السعودية، ولكن المتحدث باسم الجيش السعودي، رفض تأكيد أو نفي التقرير.

وأضافت الصحيفة، أن روسيا تضغط على الأمم المتحدة لتعليق الضربات الجوية للسماح بإجلاء المدنيين الأجانب والدبلوماسيين، وتطالب بوصول مساعدات إنسانية دون عوائق.

شاهد أيضاً

قصة.. أغبى عملية سرقة في العالم

اعتقلت الشرطة الأميركية فى ولاية نيوجيرسى مشتبها بالسرقة قالوا إنه ترك محفظته في مكان الحادث، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.