دراسة: الإثارة تكسب الأطفال القدرة على التعلم

نشر الباحثون يوم الخميس الماضي، نتائج سلسلة من التجارب التي تبين أن الأطفال يجنحون بالفعل في التعلم عندما يشاهدون شيئا مدهشا، فيما يكونون أقل رغبة في ذلك عندما يراقبون حدثا متوقعا يخلو من الإثارة.

وقال الباحثون إن تجارب سابقة أوضحت أن الأطفال يحملقون طويلا عندما يشاهدون أنواعا مختلفة من الأحداث المثيرة، لكن لا تستوقفهم النتائج الإدراكية لمشاهدة مثل هذه الأحداث.

وقالت “إيمي شتال” من جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور التي وردت نتائج بحثها في دورية (ساينس) العلمية: “توضح فرضيتنا أن الأطفال ربما يستغلون هذه الحوادث المثيرة كفرص سانحة للتعلم، وقد أوضحنا أن الأمر كذلك بالفعل”.

وأضافت: “الأطفال ذوو قدرة بارعة على التعلم وبوسعهم التعرف على الموجودات بالعالم من خلال الملاحظة والاستقراء، وجدنا أن الأطفال يستقون معلومات جديدة عن الأشياء بصورة أكثر فاعلية إذا وجدوا أن هذا الشيء يأتي بأفعال غير متوقعة عما إذا أتى هذا الشيء بأمر متوقع”.

ضمت الدراسة 110 من الأطفال جميعهم في عمر الـ11 شهرا، شاهدوا عدة عروض مختلفة بعضها يتحدى توقعاتهم مثل كرة يبدو أنها تتدحرج على حائط أو تحوم في الهواء، فيما شملت حوادث أخرى ألعابا نتائجها متوقعة مثل أن تتوقف الكرة عند ارتطامها بحائط أو أن تستقر على منصة، ويميل الأطفال أيضا إلى استكشاف الأشياء التي تسلك سلوكا مفاجئا.

وأكدت شتال: “يقوم الأطفال الذين شاهدوا كرة تنفذ من خلال الحائط باختبار مدى صلابة هذه الكرة عن طريق الدق بها على سطح صلب، أما الأطفال الذين شاهدوا كرة تحوم في الهواء فقد اختبروا جاذبية الكرة من خلال إسقاطها على الأرض”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.