«داعش» يُجبر نساء اليرموك على الزواج من عناصره

دسمان نيوز – كشف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ومسؤول ملف مخيم اليرموك في المنظمة، أحمد مجدلاني، أن تنظيم “داعش” ارتكب جرائم بشعة منذ الأيام الأولى لسيطرته على أجزاء من المخيم؛ وذلك بزواج عناصره من فلسطينيات بعد خلعهن من أزواجهن بالقوة والإكراه.

وأضاف مجدلاني أن أكثر من عائلة فلسطينية من اليرموك أكدت له بأن عناصر داعش أجبروا فلسطينيات على الزواج من خلال اصطحابهم مفتيا يقوم بخلعهن من أزواجهن وتزويجها بعنصر داعشي.

وأضاف أن وفدا مكونا من 4 أعضاء من اللجنة التنفيذية للمنظمة سيزور سوريا قريبا لبحث ملف مخيم اليرموك مع النظام السوري.

وقال مجدلاني إن الوفد سيصل سوريا بعد إجراء ترتيبات مع الحكومة السورية، رافضاً الكشف عن أسمائهم، مشيراً إلى أن قادة وممثلين عن فصائل فلسطينية متواجدة في دمشق سينضمون للوفد.

وأكد مجدلاني أن توجه وفد المنظمة يأتي لمتابعة الوضع الميداني في مخيم اليرموك والتطورات الجارية لتوفير الحماية والأمن والأمان للاجئين الفلسطينيين، ولبحث الأوضاع المأساوية داخل المخيم وخارجه إثر سيطرة داعش على ما يقارب من 60 بالمئة من المخيم.

وأكد أن الأوضاع الإنسانية في المخيم في غاية الصعوبة والتعقيد وأن مناطق كاملة أخليت في المخيم من ساكنيها ونزح أهلها لمناطق قريبة مثل “يلدا” بعد سيطرة تنظيم “داعش” عليها.

وأوضح مجدلاني أن ما بين 6-7 آلاف لاجئ فلسطيني ومواطن سوري فقط ما يزالون داخل المخيم من أصل 160 ألف فلسطيني و900 ألف سوري.

وأكد أن من تبقى بالمخيم ممن رفضوا الخروج بعضهم موالٍ لتنظيم داعش والجزء الآخر مازال لديه قلق من الخروج من المخيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.