حليب الصويا والفواكه لتنظيم الدورة الشهرية

تعتبر الدورة الشهرية أحد التغيرات الطبيعية التي تطرأ على كل فتاة مع بداية فترة المراهقة، وتستمر معها حتى سن 50، وتكون إحدى علامات البلوغ والنضج للفتاة، وقد يصاحبها آلام شديدة وتغيرات في الحالة المزاجية، ولكنها تختلف من فتاة لأخرى بسبب طبيعة جسم كل واحدة.

ويقول الدكتور جمال عبد الحميد، استشاري أمراض النساء والتوليد، إن الدورة الشهرية تختلف من فتاة لأخرى، وخاصة في بدايتها، فنجد واحدة ينزل عليها الدم بغزارة، وأخرى يكون متوسطا وأخرى يكون قليلا جدا، وهي نتاج منظومة هرمونية تفرز من الغدة النخامية أسفل المخ، وهذه الغدة تفرز هرمون LH FSH، والهرمون الأول يكبر وينمي البويضات حتى تصل إلى حجم من 18 إلى 22 مم، ودورة 30 يومًا تعتبر دورة منتظمة، وعدد ثلاثة أيام مقبول للدورة، وحتى 7 أيام، ولذلك لا قلق من دورة متوسطها ثلاثة إلى أربعة أيام؛ حيث ما زالت تُعتبر في النطاق الطبيعي.

يضيف دكتور جمال، أن جراب البويضة يقوم بزيادة إفراز هرمون ESTROGEN وPROGESTERONE، وتكون نسبة الهرمون الأول أعلى قبل التبويض أي في النصف الأول من الشهر، وتكون نسبة الهرمون الثاني أعلى بعد التبويض أي في النصف الثاني من الشهر.

وبالتالي أي خلل في ذلك التوازن الهرموني بين الهرمونات المسئولة عن الدورة الشهرية، يؤدي إلى حدوث نقص في كمية الدم النازل أثناء الدورة، ويمكن إعادة ذلك التوازن عن طريق تناول حبوب من هرمون البروجيستيرون، المسئول عن تغذية بطانة الرحم، وزيادتها إلى الزيادة الطبيعية، وبالتالي تتحسن وتنضبط الدورة الشهرية.

وهناك الكثير من المواد الطبيعية التي تحسن التبويض وتعيد التوازن بين الهرمونات المسئولة عن التبويض، وبالتالي تنتظم أكثر الدورة الشهرية، مثل: تناول حليب الصويا، وتناول المزيد من الفاكهة والخضراوات، وكل ذلك يُساعد في التبويض الجيد، ما يترك أثرًا في تنظيم الدورة الشهرية، ولا داعي للقلق والتوتر؛ لأن ذلك يؤدي إلى الاضطراب فيها.

من الطبيعي جدا أن يرافق نزول الدورة الشهرية بعض الألم، وطالما أن هذا الألم يخف تدريجيا بعد اليوم الأول، ويستجيب على جرعة واحدة من المسكن، فهذا يعتبر أمرًا مطمئنًا، أيضا لأنه يعني وبشكل غير مباشر أنه لا يوجد سبب مرضي مستمر للألم بل الألم هنا فيسيولوجي مؤقت وطبيعي؛ سببه أن بطانة الرحم تقوم بإفراز مادة تسمى (البروستاغلاندينات)، وهذه المادة تسبب الألم خاصة في اليوم الأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.