بالأرقام.. “عاصفة الحزم” على الحوثيين

تمثل الحرب على المتمردين الحوثيين علامة مهمة في مستقبل المنطقة، إذ يسعى تحالف “عاصفة الحزم” بقيادة المملكة العربية السعودية إلى دعم الشرعية في اليمن، وإنهاء الانقلاب الحوثي.

وفيما يلي عدد من الأرقام التي كشفت عنها مصادرها في إطار الحرب على الحوثيين في اليمن:

عدد القتلى

أعلن مصدر في وزارة الدفاع السعودية، السبت، أن أكثر من 500 مسلح حوثي قتلوا في مواجهات على الحدود الجنوبية للمملكة، منذ انطلاق عملية تحالف “عاصفة الحزم” في 26 مارس الماضي.

وأوضح أن الرد السعودي ألحق “خسائر فادحة بالميليشيات الحوثية لترتفع خسائرهم لما يفوق 500 قتيل”، في حين قتل من جراء القصف الحوثي 3 ضباط صف من القوات البرية الملكية السعودية، ليرتفع عدد القتلى العسكريين السعوديين إلى 6 أشخاص.

80 طلعة جوية يوميا

وأعلن المتحدث باسم “عاصفة الحزم”، أحمد عسيري، السبت، عن تنفيذ 1200 طلعة جوية ضد الحوثيين بمعدل 80 طلعة في اليوم، فيما أشار إلى حدوث اشتباكات على الحدود البرية.

وأوضح عسيري أن الغارات بدأت بنسق يومي من 35 غارة ثم 50 غارة ثم 80، وأخيرا 120 غارة يوميا لتبلغ في الإجمال 1200 غارة حتى بعد ظهر السبت.

وأضاف أن “أقصى حد يومي للطلعات الجوية بلغ 120 طلعة في يوم واحد”، مشيراً إلى أن “العمليات الجوية مستمرة حسب الجدول المخطط لها، والأهداف تتحقق على الأرض”.

وأكد العسيري “حدوث اشتباكات مع الحوثيين في المنطقة الحدودية في نجران استمر عدة ساعات”، لافتاً إلى ان “ميليشيات الحوثي تتحرك قرب الحدود اليمنية السعودية”.

اعتقالات

إلى ذلك، أكد المتحدث باسم الحراك الجنوبي، ردفان الدبيس، اعتقال اثنين من الحرس الثوري الإيراني في عدن، موضحا أن الضابطين الإيرانيين يخضعان حاليا للتحقيق.

وأشار إلى اعتقال أكثر من 220 شخصا من جنسيات مختلفة يقاتلون مع ميليشيات الحوثي.

تهريب السجناء

قامت ميليشيات الحوثي بتهريب 500 سجين بمدينة الضالع جنوبي البلاد بهدف ضمهم إلى الجماعة، بعد أن رهنوا إطلاق سراحهم بالمشاركة معهم في الهجوم الهادف للسيطرة على الضالع، وتواكب ذلك مع حوادث أخرى لفرار جماعي للسجناء بكل من محافظتي عدن ولحج.

كما شهد سجن شبوة المركزي بمدينة عتق هروبا جماعيا لنحو 200 سجين بعد انسحاب قوات الأمن الموالية للحوثيين من المدينة، وسبق أن اقتحم مسلحون من تنظيم “القاعدة في جزيرة العرب” سجن المكلا المركزي في حضرموت وأطلقوا سراح 300 سجين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.