القحطاني : عاصفة الحزم منعت إيران من السيطرة على اليمن

ضمن تحقيق صحافي نشرته صحيفة الإقتصادية السعودية اليوم عن مسار معركة عاصفة الحزم التي يشنها التحالف العربي ضد الميليشيات الحوثية في

اليمن قال الكاتب الكويتي داهم القحطاني ‘ إن التحالف العربي أملته الظروف السيئة والتحولات غير المسبوقة المتعلقة بأمن دول مجلس التعاون، والحرب لم تكن يوماً خياراً، ولا شك أن المعارك التي بدأت منذ أسبوعين أوضحت وبشكل كبير قدرة المملكة ودول مجلس التعاون على قيادة تحالف عسكري وسياسي مؤثر بدليل الإجماع شبه الدولي على مشروعية عاصفة الحزم’

وأضاف أن التأييد العالمي لمعركة عاصفة الحزم ينطلق من التأييد الدولي لدور المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي في حفظ الأمن والسلم الدوليين والقلق من تولي الحوثيين زمام الأمور في اليمن وهم جماعة مدعومة من إيران. وهذا القلق لا يتعلق بدول مجلس التعاون الخليجي فقط بل يتعدى ذلك إلى معظم الدول نتيجة الموقع الحيوي المهم لليمن في مجال الملاحة العالمية’

وقال القحطاني إن السعودية ودول مجلس التعاون يقومون بعمليتهم بالنيابة عن العالم بحفظ الأمن في أهم الممرات البحرية العالمية ومن هذا المنطق يُفهم التأييد الدولي لمعركة عاصفة الحزم.

ولفت القحطاني إلى أن دول مجلس التعاون عرفت تاريخياً بأنها تلجأ دوماً إلى المفاوضات والمباحثات السلمية، ولكن أمام جرأة إيران على أمن دول مجلس التعاون عبر دعم جماعة الحوثيين للسيطرة على اليمن، اضطرت السعودية ودول التعاون إلى شن هذه الحرب العسكرية والسياسية’

وذكر ‘في الوقت الذي كانت تعتقد إيران فيه أنها أصبحت صاحبة سطوة في منطقة الخليج العربي وجدت نفسها محاطة بتحالف عربي وإسلامي محكم تتم مساندته بمواقف مؤيدة من دول كبرى وهذا النجاح في سياسة السعودية ودول مجلس التعاون جعل الإيرانيين في حالة من الصدمة وهو ما يفسر التصريحات الإيرانية الأخيرة غير المسؤولة ولهذا رأينا الإيرانيين الذين كانوا لا يتحدثون عن المفاوضات السلمية، رأيناهم يطالبون بالعودة إلى مائدة المفاوضات وهذا يكشف التخبط الإيراني وقدرة السعودية ودول التعاون على الحد من محاولات إيران للتدخل في المنطقة’

وأضاف القحطاني أن السعودية ودول مجلس التعاون أثبتت قدرتها الفائقة على خوض حرب حقيقية وهو ما يبدد الصورة النمطية التي حاول خصوم السعودية ودول المجلس ترسيخها وهي الصورة التي تصف دول مجلس التعاون الخليجي بالدول المترفة التي لا تستطيع خوض الحروب.

وقال إن عاصفة الحزم من الجانب العسكري والسياسي كانت رسالة موجهة من السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي لكل الدول التي لديها أطماع توسعية كإيران وغيرها بأن السياسة الدبلوماسية الهادئة التي تتبعها السعودية ودول المجلس طوال الفترات السابقة لا تعني الضعف بل تعني المرونة، ولكن حينما تصل الأمور إلى حد التهديد الفعلي لأمن دول مجلس التعاون الخليجي فالحرب لا شك ستكون هي الرد الأمثل حيث إن دول مجلس التعاون سبق لها أن خاضت حروبا عدة خلال نصف القرن الماضي،’.

وأشار إلى أن التقدم العمراني في دول مجلس التعاون والرخاء الاقتصادي ومستوى المعيشة المرتفع لا يعني على الإطلاق، كما يحاول أن يصوره الإعلام الإيراني بأنها دول مترفة وضعيفة، وأكد القحطاني أن عاصفة الحزم قبرت أحلام الإيرانيين بالسيطرة على اليمن، وستبقى دوماً في الأذهان قبل أي محاولة أخرى للمس بأمن دول مجلس التعاون الخليجي.

شاهد أيضاً

بناء مستشفى حكومي في الأحمدي

تقدم نواب باقتراح بقانون المرفق بشأن إنشاء مستشفى حكومي متكامل بمحافظة مبارك الكبير أو محافظة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.