الفريق الفهد يرعى مسابقة “شركاء في التوعية”

دسمان نيوز
برعاية وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد، أختتمت امس الأربعاء فعاليات المسابقة التوعوية التي نظمتها وزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني تحت شعار شركاء في التوعية بالتعاون

والتنسيق مع قسم الإعلام بجامعة الكويت، وبحضور رئيس قسم الإعلام بالجامعة د. ياسين الياسين، وأستاذ الإعلام د. أحمد الشريف، ومن وزارة الداخلية مساعد مدير إدارة العلاقات الرائد يوسف مرشد، وضابط إدارة العلاقات الملازم اول تركي البيدان، والأستاذة أفراح الحشاش.

وتهدف المسابقة لعمل إنتاج إعلامي يحتوي على فكرة توعوية مرورية أمنية وذلك من منطلق سعي وزارة الداخلية وحرصها على نشر الوعي المروري والأمني حفاظا على سلامة وأرواح المواطنين وخاصة فئة الطلاب والطالبات من الشباب باعتبارهم نصف الحاضر وكل المستقبل.

تأتي تلك المسابقة تنفيذا لتوجيهات نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد، بضرورة رعاية الشباب والاهتمام بتلك الفئة وتطبيقا للمسؤولية الاجتماعية لوزارة الداخلية وسعيها الدائب لنشر الوعي المروري حفاظا على سلامة وأرواح المواطنين والمقيمين.

وقد أشاد أستاذ الإعلام بجامعة الكويت الدكتور أحمد الشريف بجهود وزارة الداخلية في التواصل مع الشباب ونشر الوعي الأمني والمروري وتأصيل المفاهيم وترسيخها في النفوس للإرتقاء بهم وطرح أفكارهم العلمية وتبادل الخبرات والمعرفة فيما بينهم.

وأوضح أن طلاب وطالبات جامعة الكويت قاموا بالمشاركة بتقديم العديد من المواد الاعلامية والتوعوية المتميزة تشجيعا للابداع بعمل اعلامي توعوي أمني مروري من أجل خدمة البلاد والمساهمة في الجهود التوعوية التي تقوم بها وزارة الداخلية.

ومن جانبه أشار مساعد مدير إدارة العلاقات الرائد يوسف مرشد، أن مسابقة هذا العام تميزت بإتاحتها لجميع الطلبة والطالبات من جامعة الكويت بهدف استثمار الطاقات الشبابية الوطنية لانتاج أفكار ذات طابع يتسم بالجدية والابتكار وتمكين الاستفادة منها في التوعية المرورية والأمنية من خلال عمل انتاج اعلامي (تلفزيون-إذاعة-إعلان) يعمل على تأصيل المفاهيم المرورية والأمنية وترسيخها في نفوسهم.

وأشار إلى أن المسابقة كانت تهدف بشكل عام إلى مساهمة وزارة الداخلية في تنمية وتطوير الموارد البشرية من خلال دعم وتشجيع الطلبة للمشاركة بهذه المسابقة، بحيث تكون الرسالة التوعوية أقرب الى نفوس الشباب وأكثر قبولا وتأثيرا فيهم بوصفها من صنع أيديهم مؤكدا ان الاهتمام بالشباب والعمل على مشاركتهم وتنمية قدراتهم وابداعاتهم وتعزيز روح المواطنة لديهم هي مسؤولية كافة مؤسسات الدولة لحماية الشباب وتحصينهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.