«الأولى للوساطة»: انحسار المخاوف الخارجية شكل دعما للبورصة في تعاملات الأسبوع الماضي

دسمان نيوز – قال تقرير اقتصادي متخصص إن سوق الكويت للأرواق المالية (البورصة) وجد في تعاملات الأسبوع الماضي دعما بصعود أسواق الخليج ونتائج أعمال بنوك بنمو جيد في وقت طالت وتيرة الضغوط البيعية وجني الأرباح العديد من الأسهم.

وأضاف تقرير شركة (الأولى للوساطة المالية) الصادر اليوم أن السوق أغلق تداولات يوم الخميس الماضي على ارتفاع مؤشراته الثلاثة بواقع 24.2 نقطة للسعري ليبلغ مستوى 6331 نقطة و 1.53 نقطة للوزني و 0.56 نقطة لـ (كويت 15).

وأوضح أن نتائج الأعمال الإيجابية للبنوك دفعت المؤشر الوزني إلى الصعود وجاء التركيز على أسهم منتقاة في الشركات القيادية مع وجود نشاط مؤسسي شمل صناديق ومحافظ من القطاع الخاص وغيرها وتركز على شريحة معينة من الاسهم لم تتجاوز 10 أسهم تقريبا.

وذكر أنه بفضل هذا النشاط ارتفعت القيمة النقدية المتداولة في جلسة الافتتاح إلى 40 مليون دينار كويتي لتسجل بذلك البورصة أعلى قيمة تداول لها منذ شهر فبراير الماضي.

وبين التقرير أن حركة المؤشر السعري شهدت تذبذبا للضغوط البيعية وجني الأرباح بينما اختتمت التعاملات الاسبوع على ارتفاع مع انحسار المخاوف الخارجية وأسهم ذلك في رفع معنويات المستثمرين.

ولفت الى تجاوب البورصة بوضوح مع بعض البيانات المالية للربع الأول من 2015 التي أعلنتها البنوك لتضفي التفاؤل على نشاط المستثمرين وتنعكس على المؤشرات خصوصا الوزني و(كويت 15) لارتباطهما بتحركات الشركات القيادية.

وأشار إلى استمرار الضغوط البيعية والعمليات المضاربية على الاسهم التي شهدت ارتفاعات خلال جلسة البداية وعزوف بعض صناع السوق ما أدى إلى تذبذب المؤشرات وعدم حفاظها على اسبوع صعودي كامل.

وقال تقرير (الاولى للوساطة المالية) إن هذا الأمر تسبب في تراجع العديد من المستويات السعرية لكثير من الأسهم التي تتداول دون الـ 100 فلس وفي مقدمتها ما يعرف بالاسهم الشعبية.

وأضاف ان القيمة المتداولة جاءت بمتوسط وتيرة عال قياسا بقيم تعاملات الاسابيع الماضية التي عكست احجاما كبيرا من قبل المستثمرين ولعل من أسباب ارتفاع قيم التعاملات الشراء الانتقائي المؤسسي الذي انتهجته العديد من المحافظ المالية.

وذكر أن المستثمرين تفاعلوا خلال التعاملات مع إعلانات الشركات الفصلية إضافة إلى اعلانات التسويات التي أكدت بعض الشركات اتمامها وشكلت جميعها عوامل فنية ايجابية مساهمة في تحفيز الشراء على هذه الأسهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.