استقالة مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، جمال بن عمر في بيان على صفحته الرسمية على فيس بوك استقالته، في مؤشر على أن مساعيه لإنهاء القتال العنيف في البلاد باءت بالفشل.

وساعد بن عمر في خطة للانتقال السياسي باليمن في 2011، لكن هذه الخطة انهارت في وقت لاحق، وبلغ الأمر ذروته بحملة ضربات جوية تقودها السعودية، ضد الحوثيين الشيعية المتحالفين مع إيران.

وقال البيان: “يتم تعيين خلفا لي في وقت قريب، وتواصل الأمم المتحدة بذل كل الجهود لإحياء عملية السلام في اليمن وإعادة العملية الانتقالية إلى مسارها”.

وذكر مصدر دبلوماسي في الأمم المتحدة أن “الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون يدرس تعيين الدبلوماسي الموريتاني، إسماعيل ولد شيخ أحمد في المنصب”.

وقال دبلوماسي غربي إن “ولد أحمد من بين الأسماء المطروحة، لكن لم يتم اتخاذ قرار نهائي في هذا الصدد”. وقال عدد من الدبلوماسيين إن “بن عمر أبدى رغبة في ترك منصبه منذ شهور”.

وقال دبلوماسيون غربيون في الأمم المتحدة طلبوا عدم نشر أسمائهم إن “بن عمر” أثار استياء السعودية، وغيرها من دول الخليج، بسبب إدارته لمحادثات السلام التي لم تحقق نجاحًا حتى الآن بين الحوثيين والحكومة اليمنية المدعومة من الغرب ودول الخليج العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.